تحل اليوم الذكرى ال١٨ لوفاة الفنانة درية أحمد والتى قدمت عددا من الأعمال الفنية التي تظل محفورة فى وجدان الم

السلام,الصفقة,الفن,أحمد حسن,اليوم,قتل,العلاج

عاجل

في ذكرى وفاة درية أحمد .. اعتزلت الفن مبكرا بسبب ابنتها .. وكادت أن تموت مسمومة

تحل اليوم الذكرى ال١٨ لوفاة الفنانة درية أحمد ؛ والتى قدمت عددا من الأعمال الفنية التي تظل محفورة فى وجدان المشاهد العربى. 



 

 

 اسمها الحقيقى حكمت أحمد حسن ولدت لأسرة بدوية عام 1923، واتجهت للغناء فى سن صغيرة، وفي عام 1941 اعتمدتها الإذاعة المصرية مطربة، ولها العديد من الأغنيات واشتهرت بأدائها أدوار الفتاة الريفية وبنت البلد وأدت أدوارًا ثانوية، حتى سنة 1950، حيث حصلت على أدوار البطولة المطلقه بأداء شخصية خضرة فى عدة أفلام مثل مغامرات خضرة، وخضرة والسندباد القبلى، والعاشق المحروم.

 

 

تزوجت من رجل الأعمال محمد عبد السلام نوح وأنجبت منه ابنتها الفنانة سهير ؛ والتي عرفت بعد ذلك بسهير رمزي.

 

 

أخفت درية عن ابنتها والدها الحقيقى لمدة 13 عاما، فكانت درية أحمد انفصلت عن زوجها محمد عبد السلام أثناء حملها في ابنتها سهير رمزى، وتزوجت بعدها من المخرج سيد زيادة وكان هو الأب بالنسبة لها، حتى انفصلت درية عنه عندما كان عمر ابنتها 13 عاما، وعادت مرة أخرى لزوجها السابق .

 

 

رغم عدم رغبتها في دخول ابنتها الفنانة سهير رمزى مجال التمثيل، الا ان بعد إلحاحها الكبير وافقت ولكنها ضحت بمجدها وفنها واعتزلت التمثيل والغناء حتى تتفرع لابنتها وتقدم لها النصائح، بالإضافة أن تكون معها في كل وقت خوفا عليه من مجال الفن.

 

كشفت الفنانة سهير رمزى في أحد اللقاءات التليفزيونية، أن بمجرد دخولها مجال التمثيل قررت والدتها درية أحمد الاعتزال للتفرغ لابنتها ومتابعتها في كل مكان حتى تكون رقيبة عليها خوفا من مجال التمثيل، وظلت الصديقة والأخت لها، وعندما قررت سهير رمزى الاعتزال وتخيلت أن والدتها ستحزن بعد أن أصبحت نجمة كبيرة، ولكنها كانت سعيدة جدا بهذا القرار، حتى انها قامت بتوزيع شربات احتفالا باعتزالى التمثيل.

 

كما كشفت سهير رمزي عن موقف كادت أن تتسبب من خلاله في قتل والدتها مسمومه .

 

حيث قالت " لما ماما كانت بتتعب كنت برتبك على طول، جريت على الدرج جبت منه دواء للمغص وحطيت منه معلقة كبيرة وقولتها اشربيه بسرعة عشان يضيع المغص، اكتشفت أنه ليس دواء

 

 

بل عبارة عن زجاجة بها مواد مطهرة لتنظيف التليفزيون، مكنتش عارفة وقتها أتصرف ازاي، رجعت لماما لاقيتها خلصت المعلقة الكبيرة كلها".

 

 

 وتابعت: "كلمت الصيدلية والدكتور قال إن ده مسمم ولازم تأخد ميه ملح عشان ترجع، قولت لماما خدي الشربة دي عشان ترجعي والمغص يروح، وخايفة أقولها على اللي حصل، قالتلي لا أنا ارتحت على العلاج اللي لسه وخداه، فاضطريت أقولها الحقيقة، قامت مصوته وقالت قتلتي أمك، وأول ما بقت كويسة قالت يا ترى هموت أبيض وأسود ولا ألوان عشان تناولت منظف التليفزيونات".