يبهرني أداء السيدة الفاضلة نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة ويلفت نظري نشاطها الحثيث لتغيير معالم الخريطة ا

مصر,العراق,نيفين جامع,صناعة,الصفقة الاقتصادية,البنوك,محافظة,عبد الرحمن المصري,رئيس الجمهورية,الصناعة,وحدة صناعية,الدعم,التميز,مصر والعراق

عاجل
Chapeau نيفين جامع

Chapeau نيفين جامع

يبهرني أداء السيدة الفاضلة نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، ويلفت نظري نشاطها الحثيث لتغيير معالم الخريطة الصناعية في مصر نحو التقدم والريادة، بعدما كدنا نفقد الأمل في إحداث أي طفرة في هذا القطاع الحيوي، والذي طالما نهض بأمم اهتمت به وصدرته على رأس أولوياتها، وخسف بأخرى الأرض بعدما أهملته، وارتكنت على جلب متطلباتها بـ"رخص التراب" من عمالقة الصناعة حول العالم.



 

أجد في عملها محليًا وخارجيًا ذكاءً متقدًا ومنقطع النظير، ورؤية ذات أبعاد استراتيجية تجعل مصر في مصاف الدول المتقدمة صناعيًا، وألقًا في استراتيجيات تطبقها باسم مصر والقيادة السياسية في سبيل سيادة بلادنا إقليميًا.

 

سوف أكتفي بذكر نشاط واحد لها داخل مصر، يجعلنا نقف احترامًا رافعين قبعاتنا، والذي يتمثل في تدشين مجمعات صناعية في 13 محافظة مصرية، طرحت منهم مؤخرًا 7 مجمعات، تحتوي على 1675 وحدة صناعية بنظامي التملك والإيجار، والبقية بصدد افتتاحها بعد وضع اللمسات الأخيرة عليها، موجهة للشباب وصغار ومتوسطي المستثمرين في المجالات الصناعية المختلفة، بشروط غاية في اليسر، وتسهيلات في السداد، كما أصرت الوزيرة على التنسيق مع البنوك لتوفير التمويل اللازم للمعدات والآلات، وواصلت مجهوداتها بأن ركزت إنتاجية تلك المجمعات على صناعات تلبي متطلبات مصر الاستهلاكية ومن خلفها الاحتياجات التصديرية للأسواق العالمية.

 

 

الوزيرة نفذت بمهارة وذكاء متقد، توجيهات رئيس الجمهورية المتطلعة إلى تأهيل مصر لتكون دولة رائدة صناعيًا في محيطها الإقليمي، بعدما وقعت مؤخرًا بروتوكولات تعاون وعقود فعلية مع عدد من الدول الشقيقة المحيطة بنا، كان أبرزها ما وقع قبل أيام بين مصر والعراق والأردن، لبدء التعاون في 4 قطاعات تشمل الصناعات الدوائية، والكيماوية، والنسيج، وصناعة السيراميك، إلى جانب تقديم الدعم للسودان الشقيقة في استعادة نهوضها مجددًا بعد الأحداث الأخيرة التي مرت بها.

 

فضلًا عن ذلك فإن الوزيرة أتمت بنجاح مهمتها في فتح آفاق التعاون مع دولة العراق الشقيقة، لإعادة إعمارها بأيادٍ مصرية، ومهدت الطريق لدخول شركات صناعة المقاولات والتطوير العقاري لتبدأ نشاطها قريبًا هناك، ما يدر دخلًا لا يستهان به من العملة الصعبة إلى المحفظة المصرية للنقد الأجنبي، ويشغل من خلفه آلاف الأيادي هنا وهناك، إلى جانب اتفاقها مع نظيرها العراقي على فتح آفاق التعاون لتنمية وتطوير مصر لقطاعي الصناعة والتجارة بالعراق.

 

نحتاج في مصر مسؤولين بهذا القدر من الحماس والإصرار على التميز والتقدم، ينهضون ببلادنا ويضعونها على دروب المنافسة والريادة، آملين دوام التميز والتوفيق للسيدة نيفين جامع.