رحلت عن عالمنا الفنانة ناهد شريف مثل هذا اليوم ,كانت ضحية لعمليات التجميل التى تسببت فى إصاباتها بالسرطان الثد

القاهرة,الأطباء,لندن,صلاح,الصفقة,محمد زكي,اليوم,أثار,بطولة,مثل هذا اليوم,العلاج,رجب

عاجل

بالتزامن مع ذكري رحيلها..تعرف علي قصة ناهد شريف ضحية عمليات التجميل

رحلت عن عالمنا الفنانة ناهد شريف مثل هذا اليوم ,كانت ضحية لعمليات التجميل التى تسببت فى إصاباتها بالسرطان الثدى



 

في عام 1973  أجرت عمليه تجميل  وبعد فتره أصيبت بااعراض صحيه  وبعد المزيد من الفحوصات تبين أنها أصيبت بسرطان الثدي  وانتشر في باقي جسدها 

 

 

 

سافرت إلى السويد وأجرت عملية جراحية ناجحة ثم عادت إلى مصر، لكن تدهورت صحتها مرة أخرى فسافرت إلى لندن وأبلغها الأطباء بضرورة إجراء جراحة، فاضطرت للعمل وتكثيف نشاطها من أجل استكمال رحلة العلاج، وبعد قضائها 4 أشهر للعلاج فى لندن رأى الأطباء أن عودتها إلى القاهرة قد تفيد حالتها النفسية خاصة مع التأكد من استحالة شفائها، 

 

 

وبالفعل عادت وأكملت دورها فى فيلم "مرسى فوق مرسى تحت" لكنها لم تستطع استكماله واشتد عليها المرض، حتى رحلت فى 7 إبريل 1981، بعد معاناة مع السرطان الثدى.

وقد ولدت يوم 1 يناير 1942، في مدينة الإسكندرية، ثم انتقلت أسرتها إلى القاهرة، وعاشوا في حي الزمالك، والتحقت ناهد وشقيقتاها الاثنين بمدرسة «الليسه» الفرنسية.

 

 

اسمها الحقيقي سميحة محمد زكي النيال.

 

 

تحولت حياة أسرتها المكونة من أب وأم وشقيقتين من الحياة الهادئة إلى حياة مأسوية، حيث تعرضت شقيقتها الصغرى للإصابة بشلل الأطفال، وكانت ناهد على وشك الإصابة به لكنها استطاعت العلاج منه مبكرًا، ورغم ذلك ظهرت آثار بيديها اليسرى، إذ تكن تستطيع تحريكها بسهولة.

 

 

وقد بدأت ناهد مشوارها الفني من خلال زبيدة ثروت التي عرفتها على وحيد فريد مدير التصوير. وكانت في البدايه تتصف بالخجل وكانت أدوارها تتصف بالخجل  

 

 

أول فيلم لناهد شريف كان دور صغير في «حبيب حياتي» عام 1958، تأليف عبدالسلام النابلسي، وإخراج نيازي مصطفى، وبطولة صباح وأحمد رمزي.

 

 

كانت أول بطولة لها في فيلم «أنا وبناتي» عام 1961، وشاركها البطولة صلاح ذو الفقار وزكي رستم وزهرة العلا، وهو تأليف وإخراج حسين حلمي المهندس.

 

 

بدأت ناهد شريف لعب أدوار الإغراء في فيلم «شهر عسل بدون إزعاج»، حيث ظهرت على أفيش الفيلم وهي عارية، وبعد أن أثار ذلك ضجة كبيرة تم تعديله وتغطية جسدها، وتوالت أعمالها الفنية.

 

 

تزوجت 3 مرات، الأولى كانت من المنتج والمخرج حسين حلمي المهندس، وكان فارق السن بينهما يزيد عن 25 عامًا، والثانية من الفنان كمال الشناوي، وكان يكبرها أيضًا بعدة سنوات، والثالث لبناني الجنسية وهو إدوارد جرجيان، وأنجبت منه ابنتها الوحيدة «باستريا».

 

 

من أشهر أفلام ناهد شريف «مضى قطار العمر»، و«البحث عن المتاعب»، و«الحب وحده لا يكفي»، و«رجب فوق صفيح ساخن»، و«إخواته البنات»، و«الثلاثة يحبونها».